Nour Heroes
دنيا العرائس

كتبتها: هدى المشالي
رسوم: سارة صادق

 

دنيا بنت جميلة ورقيقة . تحلق فى الخيال دائماً مع القصص و الحكايات الطفوليه الجميلة ، وهى دائمة الذهاب الى مسرح العرائس مع والدها . وفى إحدى المرات بعد انتهاء العرض ساقها الفضول للتعرف على هذه العرائس عن قرب، ومشاهدة ما يفعلون فى دنياهم الرائعة ،استأذنت والدها لتسلم على محركى العرائس وتهنئهم بهذا العرض الممتع .
وبالفعل تسللت إلى حجرة العرائس وحرصت على الاختباء حتى لا يراها أحد ، ورأت فى أحد أركان الحجرة العروسة الأم تحنو و تضم العرائس الصغيرة فى حب وحنان .
ورأت أميرة القصة وهى تتجمل وفتيات العرائس يقمن بتزيينها حتى تظل دائماً فى أبهى صورة ، وأسد الغابة الطيب فى القصة ينام فى عرينه بعد أن أطمأن على الجميع .
ولكنها سمعت صوت شجار يأتى من آخر الحجرة ، إنهما مناع وكريم ، من شخصيات القصة.
يقوم مناع بدور الشرس الشرير ، أما كريم فهو الشخصية البطولية الطيبة فى هذه القصة . وعندما اقتربت منهما فى حذر سمعت ما يدور بينهما من حوار ... قال مناع : لابد أن أكون انا بطل هذه القصة وأقوم بالأعمال البطولية المثيرة . يرد كريم قائلاًً: ولكنه دورى ولن اتنازل عنه ابداً . ينظر إليه مناع فى غضب ويقول : لا تتحدانى يا كريم ، فأنا الأقوى وأنا من سينتصر، فلى جسم قوى البناء وعضلات مفتولة و قويه.
يضحك كريم من كلامه ويقول أتعتقد أن القوة فى الجسد يا مناع ؟
يرد مناع : بالطبع . يقول كريم : إن القوة دائماً فى العقل الذى يطوع اللسان ويجعله ينطق بالخير ، ويخرج مشاعر القلب الطيبه فى صورة تعبيرات جميلة ، تكسب الانسان قوى كبيرة أكبر من قوة الجسد ، وهى حب الناس . يضحك مناع فى سخرية من كلام كريم ويقول : سترى يا كريم ، أننى قادر على سحقك حتى أكون أنا بطل هذه القصة المحبوب. وتقدم مناع وفى يده عصا غليظة وهم أن يفتك بكريم ، ولكنه وجد كل العرائس تلتف حول كريم وأخذت تنظر الى مناع فى غضب .
نظر مناع إليهم فى دهشة وتراجع للوراء. وهم أسد الغابة الطيب أن يفتك به ، وعندما رأى كريم نظرات الخوف و الفزع تملأ عينى مناع ، قال : يا زملائى الاعزاء ، إن مناعاً واحد منا ولكنه تأثر بدوره الشرير الذى يلعبه فى القصة ولا داعى أن يؤذيه أحد .
نظر الجميع الى كريم فى حب ، إنهم يعرفون أنه طيب القلب ولا يحب إيذاء أحد . وبعد أن ابتعد الجميع اقترب مناع من كريم فى خجل و قال : لقد عرفت الآن يا كريم أن قوتك تفوق قوتى بكثير ، ليس فى العقل فقط بل فى قدرتك على التسامح عند المقدرة ، نظرت دينا إليهم فى دهشة وقالت : يا ا ا ه .... إن عالم العرائس لا يختلف كثيراً عن عالمنا، وضحكت وتركت الجميع للراحه بعد عناء يوم طويل .