Nour Heroes
وردة القمر

قصة: عفت بركات  
رسوم: إبراهيم عمرو
 

هند الصغيرة تحبُّ القمر ، كل يومٍ في المساء تُطل عليه من الشُّرفة ، وعندما تراه في السماء لؤلؤةً كبيرةً مضيئةً تُشير إليه بأناملها الصغيرة وتقول : 
- أنت جميلٌ يا قمري . 
يبتسمُ القمرُ فرِحًا ؛ فتجري هند نحو البُحيرة وتنظر إليها لترى وجه القمر فوقَ مائها متلألئًا . 
تشعُر هند بالأمان وتفرح كثيرًا ..فتبسط ذراعيها في الهواء كطائرٍ صغيرٍ وتدور حول نفسها ضاحكةً تدور.. وتدور ... حتى تقع على الأرض .
ذات يوم طلبت هند من القمر أن يتركَ السماء ، ويقفز إلى الأرضِ ليلعبَ معها أمامَ البحيرة. فضحكَ القمر قائلًا :
 - لا أستطيع يا صديقتي . أنت تسكنين الأرض ، وأنا أسكن  في السماء . لو تركتُ عملي ، ونزلتُ إلى الأرضِ ؛ تظلم الدنيا ولا يشعر الناس بالأمان .
هند تراقبُ القمرَ كل يومٍ وتلوِّح له بقبلةٍ صغيرة مثل يديها الصغيرتين . 
لكنها تلاحظ أن القمرَ يكبر ويكبر . وبعد أيامٍ يصغر ثم يصغر حتى يختفي تمامًا  .
                                        ...........
في قريةِ هند يحزنُ الناس لغيابِ القمر. يعزفون ويدقون الطُّبول وتعلو أصواتهم بالغناء؛ حتى يعود من جديد . يغني الجميع وهند تغني معهم :
يا سيدَ الأقمار ... يا هاجر الدِّيار..
متى تعود يوما  ... كي تفرح الدِّيار ..
يعودُ القمر بعد أيام فيفرحُ الجميع  ،وتفرحُ هند .
لكنها في يوم من الأيام عاتبت القمر عتابًا شديدًا :
- لماذا ذهبت بعيدا وتركتني ، هل لديك أصدقاء تلعب معهم وتترك عملك هنا ؟ 
أجابها القمر ضاحكًا : 
- يا صديقتي الصَّغيرة عندما تكبرين ستعرفين  أن الأرضَ تدور وأنا أدور معها . عندما أغيب عنكم ، فأنا أنيرُ الليل في بلادٍ بعيدةٍ . فلا تغضبي يا صغيرتي . لكلٍّ منا عملٌ يؤديه .
غضبت هند وبكت ؛ لأن القمر سيغيبُ كثيرًا . اقترب منها القمرُ مبتسما وأعطاها  وردته المسحورة ؛ لتكف عن البكاء؛ فرحت هند بهدية القمر وشكرته قائلة: 
_ أنا أيضًا لديَّ عمل أؤديه ..سأقرأ كثيرا حتى أكبر بسرعة وأعرف كل شيء عنك يا قمري .
                                  ..............
هند تراقب القمر في السَّماء كل ليلة . القمرُ يبدأ هلالًا ثم يكبر ..ويكبر حتى يصبح بدرًا جميلا ..وبعد أيامٍ يصغر ثم يصغر..حتى يصير محاقا .
وعندما يغيب القمر تقفز هند إلى صندوق اللُّعب الصغير ، وتأخذ وردتها ؛  فتضئ لها ألوانا زرقاء  وصفراء وخضراء وبنفسجية .. فيصبح الليل مضيئا وجميلا .
تفرحُ هند وتخرجُ إلي البحيرة التي يمتزج ماؤها بنور الوردة  فتبسط ذراعيها سعيدة وتدور ..تدور ..تدور.. وتنتظر القمر حتى يعود .